الشــــريف الشـــامل

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم

* الشـــريف الشـــامل الوثـــائقى المعلوماتى العـــام* صفحات المصريين واخبارهم *



4 
https://i.servimg.com/u/f78/13/28/17/08/th/ouuuuu10.gif
  الشريف ملــكhttps://i.servimg.com/u/f29/12/19/70/12/th/e46b8610.gifالحلاوه الطحينيه
 https://i.servimg.com/u/f88/13/28/17/08/th/ouuuuo11.gif
حلاوه طحينيه الشـــريف*حـــلاوه الملكه بالكريز والفستق *


الملكه للمنتجات الغذائيه..منتجاتنا طبيعيه.. اوريجينال. .. .حلاوه طحينيه
اعلانحــــلاوة https://i.servimg.com/u/f37/11/67/30/07/th/fca9af10.jpg بالمكسراتاعلان
https://i.servimg.com/u/f38/13/28/17/08/th/prod10.gif

https://i.servimg.com/u/f48/16/88/65/66/th/23957m10.gif


    المرشد يوجه الوصايا الـ10 للإخوان

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default المرشد يوجه الوصايا الـ10 للإخوان

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 10:44 pm

    المرشد يوجه الوصايا الـ10 للإخوان بعد
    المرحلة الأولى من الانتخابات:
    التواضع والاعتراف بالجميل للشعب.. وتمثيل
    كافة الطوائف فى لجنة الدستور..التزاور مع الأقباط.. والتعاون مع كافة
    الفصائل


    السبت، 10 ديسمبر 2011 - 19:00

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين




    أكد الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، فى
    رسالة داخلية لـ"الصف الإخوانى" عقب نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات
    البرلمانية أن كل "أخ" و"أخت" لابد أن يستفيد من الأحداث وأن يحفظ دروسها
    وأن يضيف إليها ما يرى أنه درس خاص رآه أو سمعه أو مر به.

    وتضمنت رسالة بديع 10 وصايا للإخوان أولها هو، حمد الله عز وجل على هذه
    النعمة، مطالبا الإخوان إن يترجموا الحمد والثناء على الله بما هو أهل له
    إلى عمل ومزيد من البذل والعطاء والعمل على صيانة النعمة وحمايتها ممن
    وصفهم بـ"لصوص النعم" وشياطين الجن والإنس بحسب تعبير الرسالة.



    واعتبر بديع أن تفسير شعار "الله غايتنا"، الذى ترفعه الجماعة يعنى أن
    نيتنا هى إرضاء الله، وأضاف: "هذا يقع بمجرد النية حتى ولو أدركنا الموت،
    بعدها مباشرة.. فكيف إذا بذلنا الجهد فى بعض الدوائر ولم نحقق نتيجة"،
    وتابع: "نحن لم نكلف النتائج ونحن على يقين أن الإخوة الذين لم يوفقوا لا
    يقل أجرهم بأى حال من الأحوال عن بقية إخوانهم ولعله أكثر ومجالات المساهمة
    والمشاركة واسعة وكثيرة لخدمة وطننا الحبيب" .



    أما الوصية الثانية فى رسالة بديع فهى التواضع لله عز وجل، مشيرا إلى أن
    الإنسان عند نزول النعمة أو الفضل الإلهى عليه، إما أن يرى نفسه ولا يرى
    المنعم أو يتعالى بالنعمة على خلق الله كبرا وبطراً وأشراً ورياء وسمعة، أو
    يستعملها فى معصية الله فيحبط العمل وتزول النعمة والعياذ بالله.



    وتضمنت الوصية الثالثة مطالبة الإخوان بالاعتراف بالجميل لشعب مصر والحفاظ
    على حقوقه وحقوق ثورته وعدم التفريط فى شىء منها مهما كانت التضحيات.



    واعتبر بديع فى وصيته الرابعة أن، الذى حدث ليس انتصاراً لأى فصيل سياسى،
    ولكنه اختيار لكل حزب وأضاف: "كل فصيل أولاه الشعب ثقته بنسبة من النسب
    مهما قلت فهى جزء من الشعب صاحب القرار والاختيار ونحترم كل ذلك" .



    وفى الوصية الخامسة طالب بديع الإخوان بالتأكيد على القيم والأخلاقيات
    والمبادئ التى تربوا عليها والتى أكد عليها مؤسس الجماعة المرشد حسن البنا
    رحمه الله واتباع الوسائل الشريفة.



    وأكد بديع فى الوصية السادسة أن كل الذين حصلوا على جزء من ثقة الشعب يجب
    أن يتعاونوا ليكون مجموع أصوات الشعب التى حصلنا عليها هى مجموع إرادة
    الشعب.



    ودعا بديع فى الوصية السابعة كل الإخوة والأخوات أن يتزاوروا مع الذين
    وفقوا والذين لم يوفقوا، وأضاف: "هذا أدعى للتعاون والتواصل الدائم مع كل
    طوائف شعبنا لنزيل مخاوف إخواننا الأقباط التى زرعها النظام البائد عمداً
    ومازال فلوله يحاولونها ليفرق بيننا كى يسود هو".



    وطالب بديع الإخوان بان يتزاوروا مع المصريين الذين لم ينتخبوا الإخوان
    لبحث ما الذى يجعلهم غير راضين عن الإخوان وبحث تقصير الجماعة فى حقهم.



    ودعا بديع الإخوان بأن يتناسب خطابهم الإعلامى والمجتمعى مع مهام المرحلة
    وضرورة المشاركة مع كل أبناء مصر لعلاج مشكلاتها المزمنة المتراكمة والنهوض
    بها إلى مكانتها اللائقة بها .



    وأكد فى وصيته التاسعة على أن اللجنة التأسيسية لوضع الدستور لابد أن تكون
    ممثلة لكل طوائف وشرائح الشعب المصرى ومعبرة عن كل طموحاته وآماله،
    بالإضافة إلى التوافق على التشكيل الوزارى لتحقيق ما أسماه بالانسجام بين
    مثلث متساوى الأضلاع رئاسة ووزارة وبرلمان.



    وقال بديع فى وصيته العاشرة: "هيا بنا جميعاً مع كل طوائف شعبنا ندفع عجلة
    الانتخابات واللجان الشعبية لحمايتها وحماية مؤسسات البلد والممتلكات
    العامة والخاصة، وفى نفس الوقت دفع عجلة الإنتاج وسلامة وصحة البيئة التى
    نعيش فيها جميعاً، وعلى الإخوة والأخوات أن يكونوا فى الصدارة من هذه
    المهام الجسيمة التى لا يستطيع أن يتحملها فصيل واحد

    ".



    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1483
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    default "المسلمانى" و"رشوان" وجمال بخيت يدعمون "الشوبكى"

    مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 10, 2011 10:55 pm

    المسلمانى" و"رشوان" وجمال بخيت يدعمون
    "الشوبكى" فى جولاته الانتخابية بالجيزة.. ومرشح "الكتلة": لا نتعامل مع
    ضابط الداخلية على أنه عدو والهدف الأساسى إقصاء الصف الأول



    السبت، 10 ديسمبر 2011 - 17:59



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    د.عمرو الشوبكى وأحمد المسلمانى




    قبل أيام قليلة من أول أيام الاقتراع فى المرحلة الثانية من
    الانتخابات البرلمانية، انطلق الدكتور عمرو الشوبكى، مدير مركز الأهرام
    للدراسات السياسية والاستراتيجية، والمرشح على مقعد الفئات مستقل بالدائرة
    الثالثة والتى تضم "إمبابة – دقى – عجوزة"، فى جولة أخرى منذ صباح أمس
    الجمعة، بدأها بأداء شعائر صلاة الجمعة بمسجد الحكمة فى منطقة أرض اللواء،
    ثم فى لقاء مفتوح مع أهالى المنطقة، استمع فيه إلى أسئلتهم وأبرز القضايا
    التى تعانى منها المنطقة، فيما استكمل يومه بعدة مؤتمرات، جاء منها مؤتمر
    جماهيرى بمنطقة أرض اللواء عصر أمس، ثم مؤتمر جماهيرى بمنطقة إمبابة، مساء
    أمس الجمعة، وذلك بحضور السياسى الدكتور ضياء رشوان، والشاعر جمال بخيت،
    والإعلامى أحمد المسلمانى
    .

    أدار اللقاء الدكتور إسماعيل سليم، رئيس محكمة سابق، وبدأه بدقيقة حدادًا
    على أرواح شهداء ثورة يناير، فيما كانت الكلمة الأولى لضياء رشوان، وقال
    فيها إن البعض يهاجم عمرو الشوبكى، ويردد عنه الأقاويل هنا وهناك، برغم أنه
    كان يقود أكبر حملة فى ظل قوة العهد السابق منذ أكثر من 7 سنوات، وذلك
    لدمج القوى الإسلامية فى تيار واحد، كما أنه كان متهمًا من النظام البائد
    بأنه محامى الإخوان المسلمين، مضيفًا أن "الشوبكى" لم يكن محامى الإخوان
    فقط، بل كان مدافعًا عن حق الإسلاميين جميعًا وحق كل المصريين.



    وأضاف "رشوان": "كنت أتوقع أن يساند الشوبكى فى حملته من دافع عنهم قبل أى
    شخص، فى الوقت الذى تبرأ منهم الجميع"، مشيراً إلى معركته الانتخابية
    بنقابة الصحفيين أمام النقيب السابق مكرم محمد أحمد ومساندة الشوبكى له
    وصموده إلى جانبه، برغم تدخل جميع أجهزة الدولة الأمنية لإفساد تلك
    المحاولة، بالإضافة إلى مساندته فى الانتخابات البرلمانية والتى تصدى لها
    أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل، بكل قوته، قائلاً: "لو رشح
    الشوبكى نفسه فى دائرتى سأتنازل له".


    ومن جانبه، قال جمال بخيت: "إننى لا أنتمى إلى هذا الحى العريق، ولكنى كنت
    أتمنى أن أكون من أبناء إمبابة لأعطى صوتى للشوبكى، وإذا كان هناك خمول
    اقتصادى أو عدم استقرار مؤقت، فإن هذا لا يقارن بمشهد الحرية الذى نعيشه
    الآن"، مستطرداً: "كما تمكن الشعب من الاختيار بقيام ثورته، فباستطاعته أن
    يصحح قراراته وأخطاءه، حتى يتمكن من النهوض، ليعلم العالم أجمع معنى
    الديمقراطية والحرية".

    وقال أحمد المسلمانى إن دعمه لحملة الشوبكى هو هدف وطنى من أجل مصر، سارداً
    عدداً من قصص النجاح لبعض العلماء المصريين على رأسهم العالم المصرى
    الكبير الدكتور فاروق الباز، عالم الفضاء بوكالة ناسا الأمريكية، والعالم
    المصرى الدكتور أحمد زويل وغيرهم من الشخصيات المصرية البارزة، قائلاً إذا
    امتلك هذا الشعب سلطته فسوف يقوم باتخاذ قرارات عظيمة تنهض بالأمة تفوق
    استيعاب أى عقل.



    وشدد "المسلمانى" على ضرورة الاختيار الصحيح للنواب، ليس على أساس من هو
    طيب، أو من هو أكثر إيماناً، أو من يحضر المآتم والأفراح أكثر، ولا من
    يشترى الأصوات بالمال أو المواد التموينية، بل يجب أن يكون الاختيار قائمًا
    على العالم الذى بإمكانه صنع القرار وتقديم الحلول الجذرية للقضايا التى
    تهم كل مواطن وقت الأزمات التى تمر بها البلاد، مضيفاً أن هناك 10 آلاف
    عالم مصرى من الصف الأول فى العالم، نستطيع أن نبنى بهم الوطن من جديد،
    موضحاً أن حديثه فى مجمله فيه إشارة مباشرة وغير مباشرة للشوبكى.



    واختتم "المسلمانى" كلمته داعياً الحضور لمساندة الشوبكى فى حملته،
    قائلاً: لقد جئت اليوم لمساندة الشوبكى حرصاً على مستقبل مصر والاختيار
    الأفضل، وأدعوكم من أجل مصر الوقوف إلى جانبه.



    يأتى هذا فيما جاءت الكلمة الأخيرة للدكتور عمرو الشوبكى، الذى استطرد فى
    شرح برنامجه الانتخابى، ودور عضو البرلمان التشريعى والرقابى، مؤكداً على
    ضرورة وجود المحليات لمعاونة عضو مجلس الشعب فى تحمل الجانب الخدمى، والذى
    فى حال غيابه يكون عضو البرلمان ملزماً بالأعمال الخدمية للدائرة فى الإطار
    العام وليس لمصالح خاصة.



    وتعرض الشوبكى فى حديثه لبعض القوانين الموجودة وغير المفعلة مثل معاقبة
    الصيد من الأنهار العزبة، برغم أن هناك قانونًا يمنح شرطة المسطحات المائية
    سلطة القبض على من يخالف ذلك، إلا أن القانون غير مفعل ولم يتطرق له أحد
    من أجل تفعيله، مؤكداً على ضرورة أن يغلق باب الملف الأمنى وإعادة هيكلة
    وزارة الداخلية فى أسرع وقت، والتفرغ للعمل الجاد للنهوض بالوطن، وذلك
    لأننا لن نتعامل مع ضابط الداخلية على أنه عدو، بل إن الهدف الرئيسى من هذا
    الملف هو إقصاء الصف الأول من القادة بالداخلية، من أجل عودة الأمان
    للشارع المصرى مرة أخرى.



    وقال الشوبكى من حقنا أن نحلم بنائب برلمانى وبرلمان جديد يعبر عن الشعب،
    وحكومة جديدة تعمل على راحة كل مواطن، ورئيس منتخب يأتى بإرادة الجميع،
    ولكن لا يتوجب أن يتخوف الناس من سيطرة تيار سياسى معين، أو تحقيق اكتساح
    فى البرلمان، فمثلاً لو سيطر التيار الإسلامى على البرلمان المقبل ولم
    نعطهم الفرصة لتنفيذ برامجهم، وإن لم ينجحوا فى تحقيق إرادة الشعب
    ومتطلباته، لن يذهب مواطن الدورة المقبلة إلى اللجان الانتخابية من أجل
    التصويت لصالحهم، أما الدستور فلن يحتكره أحد، وسيأتى معبراً عن الجميع،
    وإلا سنحتاج إلى تغيير الدستور مع كل انتخابات برلمانية ليناسب التيار
    المتقدم

    .



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 4:11 pm